HyperLink HyperLink EFUEgypt HyperLink HyperLink
ملفات الفيديو
لقاء مع الدكتورة هدي بدران حول مشاكل الرؤية والاستضافة - ابوة مع إيقاف التنفيذ

حوار مع عضوة مجلس النواب ماجدة نصر
تاريخ النشر: 13/05/2019
 عضو مجلس النواب النائبة ا.د ماجدة نصر لمجلة “حقوق الناس”:
ننادي في مجلس النواب بأن يتحول التعليم إلى مشروع قومي وله الأولوية الأولي
هناك معوقات كبيرة جداً أمام تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل
ولو استطعنا عمل شراكة بين المستشفيات الجامعية ووزارة الصحة ممكن أن نصل إلى نتيجة جيدة
مبادرات مائة مليون صحة والسمنة والتقزم في المدارس وقوائم الانتظار.. مبادرات مهمة للصحة
رغم تحقيق المكاسب الكثيرة إلا أننا لم نصل بعد إلى الحقوق الكاملة للمرأة
ينقص تمثيل المرأة في المناصب القيادية بنسبة تمثيلها في المجتمع بنحو 50 بالمائة
معرض الكتاب يمثل ظاهرة حضارية تذكر المجتمع بأهمية القراءة والعلم والكتب
والدي مثلي الأعلى وأمشي على دربه في تحدى كل وظيفة وتحدى كل شيء



ا.د ماجدة نصر:

بالنسبة لخطة تطوير التعليم الجديدة التى بدأ تنفيذها فى سبتمبر من هذا العام وبدأت من العام الماضي كخطة عرضت في ذاك الوقت على البرلمان، لابد أن نكون متفقين أولا أن التعليم وصل إلى أسوأ مراحله وفي حالة تدهور في العشرين سنة الأخيرة حتى أصبحنا 139 من 140 على مستوى العالم فى جودة التعليم. فلم يعد هناك أكثر من هذا سوءاً وبالتالي لابد أن نبدأ خطة التطوير حتى نواجه التحديات الخطيرة للتعليم منها المناهج التى تعتمد على الحفظ والتلقين ولا تتناسب مع سوق العمل، الكثافات الطلابية وعدم وجود بنية تحتية كافية وملائمة، والعجز فى المدرسين وضعف تأهيلهم ورواتبهم، وعلى وجود معوقات كثيرة في التعليم فهناك البعض يقول لننتظر نصلح شيء وبعده الآخر، ولكن لو عملنا كده مش ها نتقدم وسنظل في التأخر المستمر، وبالتالي قام الوزير بتطبيق الخطة الجديدة التى تهدف إلى بناء الإنسان المصري على طلاب رياض الأطفال والصف الأول الابتدائى من خلال مناهج جديدة متطورة تضاهى المناهج العالمية تتضمن اللغة العربية واللغة الإنجليزية ومادة مجمعة سُميت بالباقة وتشمل الرياضيات والعلوم والتاريخ والجغرافيا بالإضافة إلى الأنشطة والتربية الدينية دون عقد أى امتحانات خلال الثلاث سنوات الأولى والاكتفاء بنظام تقييم لمعرفة نقاط التميُّز للطفل وهذا من وجهة نظرى جيد لتقليل العبء النفسى على الطفل، وهذا مطبق فى كثير من دول العالم وخاصة المتقدمة فى جودة التعليم مثل سنغافورة وفنلندا. اهتم الوزير فى هذه الخطة الجديدة بمحورين من المحاور الأربعة للتعليم وهما: 1- تغيير المناهج بالكامل لتكون معتمدة على الفهم الذي يؤدي إلى الإبداع والتحليل النقدي والابتكار وليس الحفظ والتلقين لتحقيق هدف بناء الإنسان المصري 2- تدريب وتأهيل المعلمين لهذه المراحل.
ولكن الوزير لم يتناول المشاكل الأخرى فى السنة الأولى وهى عجز المعلمين وضعف رواتبهم والكثافات الطلابية فى الفصول وعدم وجود مدارس كافية في بعض المناطق، وهنا لابد من معالجة هذا بتفكير غير تقليدي، للتغلب على هذه المشاكل في أقرب وقت ولا ننتظر إلى حين نصل إلى نهاية خطة 2030. والوزير بدأ يعرض بعض الأفكار والمقترحات مثل فكرة صندوق الوقف الخيري للتعليم الذى سوف يضمن وجود الموارد المالية من مصادر كثيرة، ويضمن الاستمرارية، وخاصة أن موازنات التعليم حتى الآن التي وضعتها الحكومة لا تكفي مطلقاً ولا تتماشى مع نصوص الدستور ولاتكفي أي نوع من الإصلاح. كما عرض أيضا الوزير فكرة مدارس حق الانتفاع ودور القطاع الخاص بها، فالحكومة توفر أراضي لبناء المدارس ويقوم القطاع الخاص بتمويل عمليات البناء، وتحت إشراف الحكومة وتكون بمصاريف ولكن مبالغ معقولة ومعتدلة فى متناول المواطن المتوسط. علما بأن المواد التعليمية الأساسية ثابته في كل المدارس باستثناء المدارس الدولية أى أن الجميع يتعلم أساسيات واحدة والاختلاف يكون في نقاط التميُّز والأنشطة. ولذلك ننادي في مجلس النواب بأن يتحول التعليم إلى مشروع قومي وله الأولوية الأولي فيخصص له من الموازنات الخاصة بالدولة مبلغ كبير يسمح بعملية التطوير. طبعاً هناك تحديات كثيرة ولكننا خطونا أول خطوة في بداية الإصلاح الجديد. حتى لو أن نسبة نجاح تطبيق هذه الخطة هذا العام ستكون من 40 إلى 50 بالمائة يكون ذلك مكسباً كبيراً، بعد ذلك يمكن التغلب على المعوقات تدريجياً. هناك أيضا تغيير في نظام التقييم الخاص بالمرحلة الثانوية وتم البدء فيه هذا العام في أولى ثانوي بحيث يصبح امتحانات تراكمية على مدار ثلاث سنوات باستخدام التابلت بدلا من امتحان قومى واحد فى السنة الثالثة الثانوى وتقوم الأسئلة على الفهم وليس الحفظ، كما يحتوى التابلت على بنك المعرفة الذى يعتبر مصدرا للحصول على المعلومات والفيديوهات التعليمية والبرامج التفاعلية والعديد من المواد الشارحة والعلمية بكل الأساليب. كما يختلف دور الطالب والمعلم أيضا بحيث يشترك الطالب فى تجميع المعلومات والمعلم يدير حوارا داخل الفصل. وتم تطبيق ذلك في الفصل الدراسي الحالي، وكانت الامتحانات ورقية لتأخر التجهيزات الخاصة بالتابلت، وبشهادة الطلاب وأولياء الأمور أن هذا النوع من الامتحانات بوجود الكتاب المدرسى معهم  لم يستطيعوا الاستفادة منه وأيضا الدروس الخصوصية لم تفد الطلبة كثيراً, وهذا يعتبر أول خطوة في زوال الدروس الخصوصية والاقتناع بأن الامتحان مختلف ويعتمد على الفهم وليس الحفظ. وباستخدام التابلت فى الامتحانات نستطيع التغلب على كثير من السلبيات السابقة مثل الغش الإلكترونى والتسريبات، وقد تقدمت بطلب إحاطة لضرورة تغليظ العقوبات ضد من يقومون بالتسريبات. وأيضا من التحديات الكبيرة أصحاب المصالح ومقاومتهم لإصلاح التعليم..

لو نجحت خطة تطوير التعليم على مستوى أولى ثانوي بأي نسب ستكون مكسباً ويتلوها خطوات أخرى إن شاء الله.

*ماذا بشأن المنظومة الصحية؟

**هناك معوقات كبيرة جداً أمام تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل ومازال محاطا بتساؤلات عن توقيت تنفيذ الخطة، يعني 15 سنة حتى الوصول لآخر محافظة، بشرط إتمامها في منطقة محافظات البحر الأحمر أولاً ولم تبدأ بعد، لا توجد تجهيزات في المستشفيات تبشر بوجود تأمين صحي، أشعر بالنسبة للمنظومة الصحية أنها في حاجة إلى مجهود أكبر لا أرى بالنسبة للمنظومة الصحية تقدماً أو أننا في الطريق للخطوات التي تؤدي إلى تطبيق المنظومة. هناك أمور كثيرة تحتاج إلى مجهود كبير جداً ولا أستطيع أن أقول أنها تتجه إلى مرحلة التقدم هي تحتاج إلى مجهود أكبر خلال هذه المرحلة.

مبادرات الرئيس
*حتى تطبق.. الناس في حالة عذاب؟

**د. ماجدة نصر: أيوه ولا يوجد بدائل. رغم وجود مبادرات من سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رائعة جداً مثل: مائة مليون صحة، تكشف عن الأمراض السارية وقد تمر عابراً، وهذه المبادرة تمثل نوعاً من الوعي الصحي والثقافة الصحية لمعرفة الأمراض التي تؤثر على المجتمع. كذلك حملة الصحة في المدارس الخاصة بالسمنة والتقزم، وهي أيضاً مبادرة هامة جداً، وهي إيجابيات من خلال هذه المبادرات للوعي الصحي، هي عملية الوقاية خير من العلاج. وهي تمضي في خطط سريعة وإيجابية. ومبادرة قوائم الانتظار وهي ماضية بشكل جيد، بمشاركة القطاع الخاص مع القطاع الحكومي، وهي أفكار جيدة وغير تقليدية. وهي 3 مبادرات مهمة للغاية للصحة وتمضي بشكل جيد.
وجهة نظري أن التأمين الصحي متعثر حتى الآن، الخطوة الأولى تعثرت يبقى الـ 15 سنة ممكن تكون 20، ولديّ معلومات من أطباء كثيرين داخل مستشفيات بورسعيد بأنه لم يتم تجهيزها بالصورة الكافية لتطبيق التأمين الصحي.

*بالنسبة للتأمين الصحي الحكومي.. الشخص الذي يعتمد عليه من الآن وحتى 15 سنة قادمة في حالة عذاب؟

**فعلاً فعلاً، وسوف ندرس ذلك حتى لا ننتظر. قلة التدريب والإمكانيات وضعف المرتبات تؤثر على مهنة الطب بالسلب وعلى عزوف الأطباء وتركهم للمستشفيات ولوازرة الصحة، علينا أن نفكر بشكل مختلف ولو استطعنا عمل شراكة بين مستشفيات الجامعات ووزارة الصحة ممكن أن نصل إلى نتيجة جيدة.
المرأة المصرية
*في المنصورة ماذا حققت المرأة؟

**د. ماجدة نصر: المرأة في المنصورة بشكل عام، لها دور كبير  ومتميز فى المجال السياسى والاجتماعى والعديد من الوظائف فى المحليات وفى المجتمع المدنى وفى الجامعة. ففي جامعة المنصورة يوجد نسبة كبيرة من أعضاء هيئة التدريس، ونسبة لا بأس بها من العمداء ووكلاء الكليات ونائب رئيس جامعة وقائم بعمل رئيس جامعة من السيدات، هناك أيضا سيدات لهن نشاط متميز فى المجال السياسى كعضوات فى البرلمان والأحزاب والمجالس القومية، المرأة حققت وجودها في كثير من المناصب القيادية. رغم تحقيق المكاسب الكثيرة إلا أننا لم نصل بعد إلى الحقوق الكاملة للمرأة بنسبة تمثيلها فى المجتمع.
*وماذا تحقق للمرأة المصرية ونحن في شهر يوم المرأة المصرية؟
**المرأة المصرية حققت بمجهود كبير وليس ببساطة جزءا من حقوقها منها 90 امرأة في مجلس النواب، هذا مكسب كبير جداً، 8 وزيرات في الحكومة ويعتبر أيضاً مكسباً كبيراً ، وهي وزارات مهمة وثقيلة ولهن تميُّز غير عادي، ومحافظ وفى القضاء وغيرها من المناصب والمرأة العالمة كثيرات، ولهن أبحاث عالمية في مجالات دقيقة. المرأة المصرية لديها قدرة تحمل وتحدٍ غير عادي وأثبتت وجودها في كل المجالات. المرأة حققت الكثير ولكن عليها أن تعمل على تحقيق المزيد من الحقوق. ينقص تمثيل المرأة في المناصب القيادية بنسبة تمثيلها في المجتمع بنحو 50 بالمائة. كلما تعلو الوظائف يقل تمثيل المرأة. المرأة في الأماكن القيادية أقل وتحتاج إلى مزيد من إحساس المجتمع بأنها تستطيع أن تقود وبنجاح وباقتدار. نتمنى أن تحصل على حقوق أكثر ومكاسب أكثر.
معرض الكتاب
*من مباهج هذا العام معرض الكتاب وهو فخر حصاري لمصر؟

**د. ماجدة نصر: مبهر من حيث التقدم في الشكل والتنظيم وتوفير المساحة والعرض بما يتناسب مع عدد دور النشر، مظهر رائع، وهو يمثل ظاهرة حضارية تذكر المجتمع بأهمية القراءة والعلم والكتب، وهو دعوة للثقافة والعلم والتعليم، وهو يختلف عن أي سنة ماضية، ونستمر بهذا الشكل ليصبح عالمياً وليس عربياً وإقليمياً.
*مشاكل المنيا من حيث الطائفية؟
أعتبرها نتيجة لعوامل متعددة منها قلة التعليم وعدم وجود التوعية الكافية، وعلاجها بداية من الناحية الأمنية وتغليظ العقوبات، ولكن التوعية والتربية والتعليم الصحيح، في النظام التعليمي الجديد المبادئ واحدة التي يستمع إليها المسلم والمسيحي، يتم التوضيح أن المبادئ الأساسية في جميع الأديان واحدة. هنا التعليم عليه دور كبير والمنيا من المحافظات التي تشهد نسبة أمية عالية فلابد أن يكون للمجتمع المدني دور والرقابة والعقوبات والأمن ثم التركيز على الثقافة والتعليم منذ البداية وبشكل مكثف عن المحافظات الأخرى. وسوف نبحث ذلك مع وزير التعليم ووزير التعليم العالي عن الخطط الرامية إلى تكثيف التعليم في المنيا حتى يمكن التغلب على ظواهر العنف الطائفي خلال فترة قصيرة. ولابد أن يكون هناك دور للجمعيات الأهلية ليس فقط في المنيا وإنما في مناطق أخرى تعاني من مثل هذه الظواهر في الصعيد.
*منْ أكثر الناس تأثيراً في حياتك الشخصية والعملية؟

**والدي رحمه الله يوصف بقوة الشخصية والتحدي وكان مثلي الأعلى وكنت أمشي على دربه في تحدي كل وظيفة وتحدي كل شيء. وبالنسبة لقضايا المرأة كان لديّ هذا المزاج من التحدي.

من هي ا.د ماجدة نصر:

عضو مجلس النواب المصرى عن قائمة فى حب مصر عام 2016 وعضو لجنة التعليم والبحث العلمي بالمجلس وعضو جمعيتى الصداقة اليابانية والأوزباكستانية بالبرلمان، كما تقلدت عدة مناصب بجامعة المنصورة منها قائم بعمل رئيس الجامعة فى 2014 ونائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث فى 2012 وعميد كلية الصيدلة فى 2010 ووكيل كلية الصيدلة  لشئون الدراسات العليا والبحوث والعلاقات الثقافية فى 2007 كما تم اختيارها كمحكِّم فى اللجان العلمية الدائمة للأساتذة والأساتذة المساعدين لكليات الصيدلة للجامعات المصرية وعضو ومحكم فى اللجان العلمية الدائمة للأساتذة والأساتذة المساعدين لجامعة الأزهر وعضو اللجنة التخصصية للتظلمات لترقيات الأساتذة والأساتذة المساعدين بالمجلس الأعلى للجامعات وغيرها من المهام والمناصب.
نشاطها البرلماني:
ركزت نشاطها على قضايا التعليم والمرأة، حيث تقدمت بعدة طلبات  إحاطة ومناقشة منها طلبات موجهة إلى مجلس الوزراء،  خاص بالتقرير نصف السنوي الذى ترسله الحكومة للبرلمان حول  قطاع التعليم، وقدمت أيضا طلب إحاطة للدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب موجه إلى وزير التربية والتعليم السابق، بشأن إعادة بناء مدرسة السلام ببورسعيد مرة أخرى والصادر بشأنها قرار منذ 2007 لم يتم تفعيله، بل فوجئ الأهالي بتخصيص قاعة للأفراح داخل المدرسة، كما قدمت بیاناً عاجلاً بشأن عدم السماح لطلبة المدارس الأجنبية بأداء الامتحانات باللغة العربية، وفى إطار تطوير منظومة التعليم طالبت بامتحان للقدرات بجانب التنسيق كشرط للقبول بالجامعات، وسجلت اعتراضها على رواتب المعلمين الواردة بقانون التعليم قبل الجامعي، وطالبت  برفع رواتب المعلمين حسب الكفاءة لتتراوح ما بين 3 إلى 8 آلاف جنيه، وفى ذات السياق طالبت بزيادة موازنة التعليم والبحث العلمى طبقا لما ورد فى الدستور واعتبار التعليم مشروعا قوميا.
كما شاركت مع الاتحاد النوعى لنساء مصر بإلقاء محاضرات فى العديد من الندوات الخاصة بنظام التعليم الجديد وأخرى بعنوان “نحو سياسات فاعلة لتعليم الكبار والتنمية المستدامة” ومحو الأمية.
وتصدت ماجدة نصر للممارسات الدينية المتطرفة في بعض المدارس وتقدمت بطلب إحاطة لوزير التربية والتعليم السابق على خلفية مخالفات إدارة مدرسة فاطمة الزهراء بفاقوس ورصد شكاوى  أولياء أمور التلاميذ حول بث الإدارة بعض الأفكار المغلوطة، وإجبار التلميذات على ارتداء الحجاب والتعدي بالضرب المبرح عليهن حيال رفضهن.

وتقدمت بطلب إحاطة للدكتور على عبد العال، رئيس البرلمان، موجه لوزير التربية والتعليم السابق، بشأن حذف أحداث ثورتي 25 يناير و30 يونيو من مقررات التاريخ فى المناهج التعليمية، كذلك قدمت طلب إحاطة للدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم بشأن وصول نسبة الرسوب لـ44 % فى مدرسة المتفوقين، وتسمم 300 تلميذ بسوهاج عقب تناولهم وجبة تغذية مدرسية، خاصة أن هذه الواقعة ليست الأولى بل تكررت فى بعض المدارس بمحافظتي الفيوم والدقهلية، كما ناقشت تحت قبة البرلمان المنظومة التعليمية الجديدة التي طُبقت بداية من  العام الدراسي 2018/2019.

وانتقدت النائبة ماجدة نصر أداء هيئة محو الأمية وتعليم الكبار، موضحة أنها لم تؤدِ أعمالها نتيجة لإهمال أو فساد، وطالبت بتطوير الهيئة واختيار قيادات مناسبة تقوم على وضع الخطط لتقليل نسب  الأمية بعد ارتفاع معدلاتها بالفترة الأخيرة وفقا للإحصائيات الأخيرة، حيث  تحتل مصر مرتبة متقدمة بين دول العالم الأعلى نسبة فى الأمية.

كما تقدمت فى دور الانعقاد الرابع بسبعة طلبات إحاطة منها الأول والثانى إلى وزير التربية والتعليم بشأن عدم تشغيل مدرسة صناعية بسوهاج بعد الانتهاء من البناء لأكثر من خمسة عشر عاما والثاني بشأن مدرسة الصباح الإعدادية المدرجة على قوائم الصيانة واستيلاء أحد المستشفيات عليها. أما طلب الإحاطة الثالث إلى وزير التعليم العالى والبحث العلمى بشأن ازدياد عدد خريجي كليات الصيدلة عن احتياجات سوق العمل وعن المعدلات العالمية. كما قدمت أيضا طلب إحاطة إلى وزير الآثار بشأن عمل أفراح بمعبد الكرنك ومعبد فيلة مما له الأثر السيئ على الآثار وغيرها من طلبات الإحاطة. كما تقدمت باقتراح برغبة  إلى وزير المالية بشأن عمل قاعدة بيانات على مستوى الجمهورية للممتلكات العقارية لتسهيل دفع قيمة الضرائب المستحقة.

المصدر: مجلة حقوق الناس 
© Copyright 2015. All Rights Reserved.