HyperLink HyperLink EFUEgypt HyperLink HyperLink
ملفات الفيديو
تقرير قناة الغد العربي| انطلاق مؤتمر التمكين الاقتصادي للمرأة العربية بالقاهرة

بمشاركة خبراء ومنظمات عربية ودولية النسائي العربي يعقد مؤتمر التمكين الاقتصادي
تاريخ النشر: 18/09/2018
بمشاركة خبراء ومنظمات عربية ودولية
النسائي العربي يعقد مؤتمر التمكين الاقتصادي
 
هدي بدران: التمكين الاقتصادي شرطا من شروط تحقق العدالة وتقدم المجتمع
هبة ونيس : دراسة واقع النساء نقطة الانطلاق لتغير اوضاعهن وتمكينهن اقتصاديا
شيرين الشواربي :  ثلث النساء تتعرض للعنف والنساء و29 % من النساء المعيلات لا تتحكم فى قرارات الانفاق  داخل الاسرة
هبة نصار: هناك تقدم فى ملف  الاستثمار البشري خاصة الصحة والتعليم بينما نسب البطالة  بين النساء مازالت مرتفعة وتصل الى 47%  ولابد من وضع سياسات اقتصادية  تستجيب للنوع الاجتماعي
عقد الاتحاد النسائي العربي العام على  مدار يومي الاربعاء والخميس 12،13 سبتمبر فعاليات مؤتمر "التمكين الاقتصادي للمرأة العربية هدف وقياس" بمشاركة 6 دول، وممثلي منظمات دولية وإقليمية، عقد المؤتمر  بالقاهرة من خلال تعاون مع  هيئة بلان الدولية ومكتب المرأة بهيئة الأمم المتحدة .
يأتي المؤتمر كاطار عمل إقليمي لاستكمال النقاش حول مؤشر التمكين الاقتصادي للنساء العربيات، والذى تم وضعه نتاج دراسة  تناقش علاقة التمكين الاقتصادي للمرآة بالتعليم الأساسي، طبقت الدراسة فى ست دول عربية هي (البحرين،الجزائر،السعودية،السودان،تونس،مصر)  واستخدمت فيها  ادوات الاستبيان والمقابلات المتعمقة، وبلغت عدد عينة البحث  3 الاف امرأة،  كما نفذت  50  مقابلة معمقة، وضم فريق البحث خبراء وباحثين فى  مجالات التعليم والنوع الاجتماعي والاحصاء، ويأتي المؤتمر  فى اطار اهتمام النسائي العربي على قضية تمكين المرأة اقتصادياً وهو الهدف الضروري تنمويا، حيث يتصل بالهدف الخامس لأجندة التنمية المستدامة 2015-2030 والذي ينص علي المساواة و تمكين المرأة.
خلال الجلسة الافتتاحية شددت هدي بدران  الامين العام للاتحاد النسائي العربي على ان  التمكين الاقتصادي  شرطا من شروط تحقق العدالة وتقدم المجتمع  على كافة النواحي الاقتصادية والاجتماعية، كما يعد التمكين الاقتصادي  احد ادوات  تحسين أوضاع المرأة في العالم العربي ويعزز من مكانتها.
واضافت بدران "لما كان للتمكين الاقتصادي اهمية قصوي قام الاتحاد  بوضح مقياس للتمكين الاقتصادي من خلال بحث نفذ فى ست دول عربية، وبعد تطبيق المقياس خرج الاتحاد بعدد من المؤشرات  الدالة على علاقة التعليم بالتمكين الاقتصادي، وكذلك علاقة التمكين الاقتصادي بقدرة النساء على المشاركة واتخاذ القرار،  والمشاركة  الفعالة  بالمجتمع"
 واشارت بدران ان مقياس التمكين الاقتصادي انجازا هاما يساعد فى تتبع وقياس أحوال المرأة العربية ومن خلاله يمكن وضع خطط ورؤية لتغير وتحسين أحوال النساء . كما وجهت بدران فى نهاية كلمتها  الشكر الى الباحثين  والخبراء  الذين وضعوا مقياس التمكين الاقتصادي من خلال  تطبيق ادوات بحثية متنوعة وقياس مؤشر التمكين خلال عامي 2017-2018   بست دول عربية  .
 
وخلال كلمتها بالجلسة الافتتاحية اشارت هبة ونيس مديرة الدمج الاجتماعي في مؤسسة بلان الى أهمية التمكين الاقتصادي للنساء، وان افضل طريق لذلك هو دراسة الواقع المعيشي للنساء والانطلاق منه لمعالجة الاخفاقات والسلبيات التي تعيق تمكين النساء، واكدت ونيس ان  ايجاد التشريعات  الداعمة للنساء  رغم اهميتها الا انها غير كافية، ولابد من تفعيل تلك التشريعات، وكذلك العمل على تنفيذ سياسات تدعم تمكين النساء والفتيات  .
بينما تناولت الجلسة الثانية "قياس التمكين الاقتصادي للمرأة العربية  " حيث عرضت شيرين الشواربي استاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة نتائج مؤشر  التمكين الاقتصادي للمرأة العربية، وأوضحت الشواربي أن هناك 7 محاور لتحديد مؤشر التمكين الاقتصادي للمرأة العربية وهي (المشاركة الاقتصادية، وحرية التنقل، وصنع القرار داخل الأسرة، والمشاركة السياسية والاجتماعية، ومقاومة العنف الأسري، وقيمة التعليم الأساسي)، واشارت  الى ان  نتائج  بحث التمكين الاقتصادي اوضح ان  ثلث النساء تتعرض للعنف الأسري وترى 3% منهن  أن ضرب الزوجة حق شرعي للزوج، كما تتعرض 22 % للتحرش في الاماكن العامة، بينما  تتنازل 7% من النساء عن دخولهن للزوج و29%منهن لا يستطعن التحكم في دخولهن إلا بشكل جزئي، بينما هناك  23 % من نسبة الاسر التي تعولها النساء  لا تتدخل المعيلة فى قرارات نفقات الأسرة ويتركز الانفاق  بين أيدي الزوج  منفردا.
واشارت الشواربي  ان ما يزيد عن 27%من النساء لا يمكنها  الخروج دون إذن رب الأسرة وتستطيع 59% السفر في حال وجود مرافق فقط فيما يستطيع 36%السفر بمفردهم ولكن بعد الحصول على إذن بينما تستطيع 5% السفر دون إذن.
بينما  ربطت هبة نصار أستاذ الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة ، بين المستوى التعليمي للمرأة والتمكين الاقتصادي واشارت الى  أن هناك ارتفاع فى نسب  الالتحاق بالتعليم الجامعي للمرأة بالدول العربية عموما، واشارات الى انه هناك تقدم في تعليم الإناث بنسبة  تصل تقريبا إلى72%،  وكذلك فيما يخص الاهتمام بصحة المرأة عموما وخاصة دول الخليج، عكس نسب البطالة التي ترتفع بين النساء وتصل الى 47% ، وأشارت نصار الى ان هناك العديد من التحديات التي تواجه التمكين الاقتصادي للمرأة ، واكدت على انهن أول  من يتأثر بارتفاع الأسعار وشددت على ضرورة وضع  سياسات اقتصادية تضع فى اعتبارها النوع الاجتماعي .
بينما عرض سامى نصار استاذ التربية، جامعة القاهرة  علاقة  التعليم الأساسي بالتمكين  الاقتصادي، وتأثيرات ارتفاع نسب التعليم بدرجة التمكين الاقتصادي والذى اوضحها البحث فى الدول الست محل البحث وتطبيق مؤشر التمكين الاقتصادي الذى اعده الباحثين، وقد  تراست الجلسة  صالحة داواة عضو  المكتب التنفيذي للاتحاد الوطني للمرأة التونسية
ناقشت  الجلسة الثالثة التمكين الاقتصادي للمرأة العربية وذلك من خلال العروض القطرية لممثلات الدول العربية، والتي اوضحت عروضهن التفاوت في درجة التمكين الاقتصادي للمرأة بين الدول العربية ومظاهر هذا التفاوت فى الجزائر والسعودية وتونس والسودان ومصر والبحرين، ربط  المشاركون فى المؤتمر ما بين  تحقيق المساواة  والتمكين اقتصادي، وهو ما وضح من خلال العمل بان مفهوم التمكين يتجاوز حصول المرأة علي عمل يدر عليها دخلا ولكنه يعني الحصول  ايضا علي العمل المناسب لقدراتها، وهذا يمكنها من اتخاذ القرارات الخاصة بها وبأسرتها ومجتمعها.
وكذلك التحديات التي واجهت تطبيق الدراسة التي اجرئها الاتحاد حول علاقة التمكين الاقتصادي بالتعليم، تضمنت أعمال  اليوم الثاني للمؤتمر جلسة حول  الابعاد الاجتماعية للتمكين الاقتصادي  للمرأة العربية  تحدثت فيها  خفاجي خبيرة النوع الاجتماعي،  بينما عرضت  رشا الخولى مدرس الاحصاء بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية مقياس التمكين الاقتصادي للمرأة العربية والطرق الاحصائية التي استخدمت فى الدراسة وكانت اخر فاعليات المؤتمر  تشكيل مجموعات عمل لوضع توصيات وطنية تساهم فى التمكين الاقتصادي للمرأة فى البلاد العربية
 
© Copyright 2015. All Rights Reserved.