HyperLink HyperLink EFUEgypt HyperLink HyperLink
ملفات الفيديو
تقرير قناة الغد العربي| انطلاق مؤتمر التمكين الاقتصادي للمرأة العربية بالقاهرة

الخبز وحق التصويت والاحتلال والعنف والتمييز" أبرز أسباب الثورات النسائية فى التاريخ..
تاريخ النشر: 09/03/2017

ائمًا ما تجعلك عبارة "مظاهرة نسائية" تفكر فورًا فى "حقوق المرأة" ويخطر ببالك أيضًا تلك التظاهرات التى تجسدت فى أعمال فنية لرائدات الحركة النسائية فى مصر اللائى يطالبن بحقوق المرأة فى عام 1951. ولكن حين نعود إلى التاريخ نجد أن النساء خرجن فى تظاهرات عدة على مر التاريخ، كان القليل منها ما يطالب بحقوق المرأة، والكثير منها يدافع عن حقوق أصيلة للمجتمع أو يحتج على الاحتلال أو خلل بالنظام السياسى. واليوم وبينما نحتفل باليوم العالمى للمرأة، وبينما تحتشد الآلاف من النساء الأمريكيات فى تظاهرات ضد التمييز وضد أجندة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، نستعرض معًا تاريخ الثورات والاحتجاجات النسائية فى جميع أنحاء العالم والأسباب التى دفعت النساء إلى التظاهر. المسيرة النسائية فى فرساى 1789.. احتجاجات على ارتفاع سعر الخبز فى 5 أكتوبر 1789، وبعدما تصاعد التوتر فى فرنسا عقب اقتحام سجن الباستيل، خرج عدد كبير من النساء الباريسيات ونظمن مسيرة كبيرة إلى قصر فرساى، حيث يقيم الملك لويس السادس عشر المحكمة، ليعلن احتجاجهن على تدهور الأوضاع المعيشية وارتفاع سعر الخبز. وخلال طريق المسيرة، انضم بعض الرجال إلى النساء وبلغ عدد المتظاهرين الآلاف واقتحم عدد من السائرين فى الحشد الشقق الملكية فى قصر فرساى لإعلان مطالبهم، وبعدها وافق الملك على نقل العائلة المالكة إلى باريس ليكون أقرب إلى الناس.

المسيرة النسائية ضد بونابرت فى مصر.. 1798 فى عام 1798 وخلال سنوات الحملة الفرنسية على مصر، أصدر نابليون بونابرت قرارًا بهدم المقابر المجاورة للبيوت فى القاهرة، وعندما بدأ تنفيذ القرار، الذى تضرر منه سكان باب اللوق والمناصرة، خرجت نساء تلك المناطق احتجاجًا على الهدم، وتوجهن إلى مقر إقامته فى الأزبكية ونتيجة ضغوطهن تراجع عن قرار الهدم.

1908.. مسيرة نيويورك احتجاجًا على الظروف اللاإنسانية فى العمل فى عام 1856 خرجت آلاف النساء فى مظاهرة احتجاجية حاشدة بشوارع نيويورك احتجاجًا على الظروف غير الإنسانية التى يعملن بها، ووقتها تصدت الشرطة بوحشية لتلك التظاهرات وتم تفريقها، ولكن المسيرة دفعت السياسيين إلى طرح مشاكل المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية. وفى 8 مارس 1908 تكررت التظاهرات بخروج الآلاف من عاملات النسيج فى شوارع نيويورك، حاملات قطعًا من الخبز وباقات الورود للمطالبة بتخفيض ساعات العمل، ووقف تشغيل الأطفال، ومنح النساء حق الاقتراع، وظل هذا اليوم يرمز لنضال المرأة الأمريكية حتى عام 1977 أصبح اليوم العالمى للمرأة فى الكثير من دول العالم.

المسيرة النسائية من أجل حق الاقتراع فى واشنطن قبل عام 1913 لم يكن من حق الأمريكيات التصويت فى الانتخابات، وانطلقت العديد من المسيرات للمطالبة بحق النساء فى الاقتراع بالعقد الأول من القرن العشرين، وبلغت ذروتها عام 1915 بمظاهرة نسائية ضخمة فى نيويورك شارك فيها آلاف المواطنين من أجل تعديل الدستور، ومنحت المرأة أخيرًا حق التصويت بعد التصديق على التعديل الـ 19 للدستور فى عام 1915.

المظاهرات النسائية فى مصر 1919 ضد الاحتلال بقيادة السيدة هدى شعراوى، خرجت فى 16 مارس 1919 تظاهرة نسائية كبرى ضد الاحتلال، بعد يومين من سقوط أول شهيدة لثورة 1919 "حميدة خليل" فى التظاهرات التى خرجت من المدارس والبيوت وشاركت فيها المرأة. شارك فى هذه المسيرة ما يقرب من 300 امرأة من الآنسات وسيدات المجتمع، ورفعن خلالها لافتات مناهضة للاحتلال، وأصبح هذا اليوم هو يوم المرأة المصرية، تحتفل فيه مصر كل عام بدور المرأة البارز فى الحياة الاجتماعية والسياسية أيضًا. المظاهرة النسائية من أجل حقوق المرأة فى مصر 1951 من قلب قاعدة إيوارت بالجامعة الأمريكية فى القاهرة، قادت درية شفيق المظاهرة النسائية فى فبراير 1951، خرجت فى هذه التظاهرة 1500 فتاة وسيدة مصرية من الاتحاد النسائى وجمعية بنت النيل، واقتحمن البرلمان المصرى للمطالبة بحقوق المرأة والسماح للنساء بالاشتراك فى الكفاح الوطنى وإصلاح قانون الأحوال الشخصية وتساوى الأجور. المسيرة النسائية فى بريتوريا احتجاجًا على التمييز فى قوانين المرور فى 9 أغسطس 1956 خرجت 20 ألف امرأة فى بريتوريا بجنوب أفريقيا للاحتجاج على قوانين المرور التى تهدف للحد من حركة السود، وتجمعت النساء وسلمت قاداتهن الالتماسات إلى الحكومة ضد تمرير هذه القوانين ووقفن فى صمت لمدة 30 دقيقة وبعدها غنين أغنية احتجاجية. وتلا المسيرة احتجاجات أخرى ضد القوانين، بما فى ذلك مسيرة تحولت إلى مجزرة، بعدما فتحت الشرطة النار على المتظاهرين فى شاربفيل عام 1960 وتم إلغاء هذه القوانين أخيرًا عام 1986، ويتم الاحتفال حتى الآن بهذا اليوم باعتباره اليوم الوطنى للمرأة فى البلاد.

إضراب النساء فى أيسلندا عام 1975 فى عام 1975 كانت النساء فى أيسلندا تتقاضى أجورًا أقل بكثير من الرجالة، وكانت ممثلة تمثيلاً ناقصًا فى الحكومة لذلك قررن الإضراب ليظهرن أهميتهن للمجتمع. وفى يوم 24 أكتوبر من ذلك العام احتشدت 25 ألف امرأة فى شوارع ريكيافيك ولم يذهب 90% من النساء إلى العمل ولم يقمن بالأعمال المنزلية من طبخ وتنظيف أو رعاية للأطفال. احتجاجات حظر الإجهاض فى بولندا.. 2016 فى الخريف الماضى احتج آلاف النساء فى بولندا على اقتراح قانون حظر الإجهاض فى جميع الحالات وعقوبة السجن لمدة تصل إلى 5 سنوات للنساء اللائى يخضعن لهذه العملية، بالإضافة إلى سجن الأطباء المتورطين فيها. هذا القانون قدمه الائتلاف المناهض للإجهاض ودفعه حزب القانون والعدالة المحافظ الذى يسيطر على البرلمان، وتم طرح القانون للمناقشة من قبل لجنة برلمانية فى سبتمبر.
واستلهمت النساء فى هذا اليوم فكرة احتجاجاتهن من إضراب 1975 فى أيسلندا، وامتنعت الآلاف من النساء عن العمل وارتدين اللون الأسود وخرجن فى تظاهرة احتجاجية ضمن ما يقرب من 30 ألف امرأة فى وراسو. أسفرت احتجاجات النساء عن تراجع البرلمان والرفض بأغلبية ساحقة على الحظر التام للإجهاض، ولكن استؤنفت الاحتجاجات فى وقت لاحق من الشهر نفسه، بعد محاولة جديدة لحظر الإجهاض، إلا عندما لا يكون هناك فرصة لحياة الجنين أو فى حالة التشوهات الشديدة. المسيرة النسائية فى الأرجنتين ضد العنف فى 2016 فى يونيو 2015 خرجت النساء فى الأرجنتين إلى الشوارع للاحتجاج على مقتل كيارا بايز البالغة من العمل 14 عامًا وكانت حامل وضربت حتى الموت على يد صديقها.

واحتشدت المتظاهرات ورفعن شعار NiUnaMenos "ليست واحدة أقل" وقالت الصحفية التى ساعدت فى تنظيم المسيرة للجارديان، إن البلاد تشهد مقتل امرأة كل 30 ساعة، بسبب العنف القائم على نوع الجنس. المسيرة النسائية ضد ترامب فى أمريكا بعد تنصيب الرئيس الأمريكى دونالد ترامب فى يناير الماضى، خرجت مئات الآلاف من النساء فى العاصمة الأمريكية واشنطن وعدد من المدن الأمريكية الأخرى، ضد ترامب احتجاجًا على أجندة الرئيس الأمريكى ومن أجل توصيل رسالة بأن "حقوق المرأة هى حقوق الإنسان".















 
© Copyright 2015. All Rights Reserved.