HyperLink HyperLink EFUEgypt HyperLink HyperLink
ملفات الفيديو
تقرير قناة الغد العربي| انطلاق مؤتمر التمكين الاقتصادي للمرأة العربية بالقاهرة

"جولستان- أرض الزهور".. الوجه الآخر لحياة المقاتلات الكرديات
تاريخ النشر: 07/03/2017
كتب حنان سرور | الثلاثاء 07-03-2017 12:49

عرض الليلة الماضية، الفيلم الألماني الكندي "جولستان- أرض الزهور" للمخرجة زينة أكيول، وذلك ضمن البرنامج الدولي لمهرجان القاهرة الدولي العاشر لسينما المرأة، بقاعة معهد جوته.
يتعمق الفيلم خلال 86 دقيقة هي مدته،  في تفاصيل حياة المقاتلات الكرديات في منطقة سنجار العراقية التابعة لإقليم كردستان، و يقطنها أغلبية كردية وتركمان وأيزيديين، ومهمتهن في حماية المنطقة من هجوم إرهابيي "داعش" والمشاركة أيضًا في عمليات مشتركة مع المقاتلين العرب لتحرير العديد من مناطق "الموصل" التي تبعد عن سنجار بما يقرب 80 كم.
 
 
وخاضت مخرجة الفيلم زينة أكيول التي سجلته عام 2016، مغامرة جريئة، من خلال تواجدها مع المقاتلات في نفس المكان،  والذي كان يمكن أن يشكل خطرا على حياتها، ولكنها تمكنت بالفعل من الخوض في حياة هؤلاء النساء اللواتي قررن أن يتجهن إلى حياة قاسية بين الجبال لا يوجد بها غير الحرب والموت، وكيف استطعن اتخاذ هذا القرار والابتعاد عن الحياة العادية وطموحهن في الزواج وتكوين أسرة كبقية النساء.
 وخاضت المخرجة،  كيفية تحملهن البعد عن ذويهم،  وكيف اعتدن على هذه الحياة المجردة من كل مظاهر الرفاهية والراحة،  إلا التدريب والسلاح وحرب العصابات على الأرض دون امتلاك أسلحة متطورة.
 
 
وأوضح  "جولستان- أرض الزهور"، مهمة مقاتلات الجناح العسكري من "البي كيه كيه " أو حزب العمال الكردستاني الذي يعتبر ميليشيا، ومهمة المقاتلات في هذا الجناح هي الدفاع عن المناطق الكردية في العراق وسوريا،  وهزيمة  "داعش"، حيث ركز الفيلم على إبراز دورهن وتجسيدهن مثالا ثوريا وتعزيز دور المرأة وتمكينها وكيف يمكن أن تضحي بحياتها مقابل حياة النساء الأخريات كما قالت بطلة الفيلم وهي قائدة لكتيبة مكونة من 40 مقاتلة كردية.
وأبرزت أكيول، النظام الصارم الذي يخضعن له، مثل التدريبات القتالية وكيفية تنظيف السلاح وحملة والدوريات الليلية وسهرهن لحماية المنطقة ومراقبة تحركات المقاتلين الدواعش.
وروت كل من روجن وسوزادر وهن مقاتلات كرديات عن أحلامهن الشخصية وأمنياتهن، حتى علاقتهن بوالديهن، وكيف تخلوا عن حلم الأمومة في سبيل إسعاد أمهات أخريات من الأكراد والعرب وحتى نساء العالم، وحمايتهن من خطر "داعش" الذي يستحي النساء ويستعبدهن ويبيعهن لبلاد أخرى تدفع المال، لذلك تواصل المقاتلات معركتهن ضد هذا التنظيم رغم اشتداد القتال في هذه المناطق.
سلط الفيلم الضوء على الوجه الآخر للحرب في هذه المنطقة التي لا يعلم عنها العالم غير الأخبار التي تنقلها وسائل الإعلام فقط، كما يبرز الوجه الأنثوي لمقاتلات ثوريات توحدهن رؤية وحلم مشترك في تحقيق الأمن لكل النساء في المنطقة والعالم من خطر "داعش".
© Copyright 2015. All Rights Reserved.