HyperLink HyperLink EFUEgypt HyperLink HyperLink
ملفات الفيديو
تقرير قناة الغد العربي| انطلاق مؤتمر التمكين الاقتصادي للمرأة العربية بالقاهرة

علاقات جنسية وعباية بكباسين وأستربتيز وعميلة".. بالفيديو: أبرز الاتهامات التي واجهتها ثائرات 25 يناير
تاريخ النشر: 27/01/2016
إيمان ربيع

لم تسلم المرأة المصرية التي شاركت في ثورة 25 يناير من الانتقادات والاتهامات التي تشكك في وطنيتها، وتطعن في نياتها، وصلت لاتهامها بأنها تشارك في المظاهرات والاعتصامات لأغراض أخرى بعيدة عن الثورة كممارسة الجنس.
 
ويرصد "مصريات" أبرز الاتهامات التي وجهت للسيدات:

 
1- علاقات جنسية كاملة!

اتهم الفنان طلعت زكريا بنات الميدان بأنهن زانيات، ويمارسن العلاقات غير الشرعية مع الشباب الموجودين في ميدان التحرير، بالإضافة إلى تناول المخدرات.

وقال في برنامج " كورة مباشر" الذي يقدمه الإعلامي الرياضي "أحمد شوبي": "ما يدور في ميدان التحرير دلوقتي، طبل وزمر ورقص وبنات وشباب ومخدرات وعلاقات جنسية كاملة".

 
 

2- "لابسة عباية بكباسين" و"إيه اللي وداها هناك"!

أطلق أحد الدعاة السلفيين ومقدمي البرامج على قناة" الناس" الإسلامية قبل إغلاقها  الشيخ خالد عبدالله، عبارة "إيه اللي وداها هناك" و"لا بسه عباية بكباسين على اللحم"، تعليقًا على سحل وضرب وتعرية إحدى المتظاهرات في أحداث مجلس الوزراء، وأثار هذا التعليق غضب وسخرية شباب الثورة.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل وصل به الحال إلى الاستهزاء من موقف الدكتور محمد البرادعي، نائب رئيس الجمهورية الأسبق، من سحل الفتاة وتعريتها واستنكاره من عدم الحياء مما ارتكبوه بشأن الفتاة، وعقب "عبدالله" على موقف "البرادعي"،  قائلًا "ياواد يامؤمن".   

 

3-  أستربتيز!

اتهمت الدكتورة لميس جابر في مقال لها نشر في جريدة الوفد، هاجمت فيه ثوار التحرير، فتاة التحرير التي سحلها وعراها جنود الجيش المصري بنفس ألفاظ وأساليب بعض رموز تيار الإسلام السياسي الذي تنتقده، حيث كتبت: "الفتاة ذات العباءة المفتوحة أم كباسين التي عملت نوعًا من الاستعراض والأستربتيز حتى تنهمر الكاميرات فوق ملابسها الداخلية ليصبح جندي الجيش المسكين هو السفاح الذي يهتك الأعراض ويسحل النساء في الشوارع".

    ولم تكتفِ لميس بذلك بل لامت المجلس العسكري أيضًا على تهاونه في التعامل مع الثوار، مطالبة إياه بالضرب بيد من حديد وأنهت مقالها بعبارة: "فلتذهب حقوق الإنسان إلى الجحيم".


تسقط حقوق الإنسان

 
 4- جاسوسة وخاينة وعميلة!

تعرضت الناشطة المصرية أسماء محفوظ للعديد من الانتقادات والهجومات وكان أبرزها وصفها أنها "عميلة" تعمل لصالح دول خارجية كأمريكا مرة، ولصالح جماعة الإخوان مرة أخرى، وأن حالتها المادية تحسنت بعد عملها كـ"جاسوسة".

وعرض الإعلامي تامر أمين في برنامجه الذي يقدمه على فضائية" روتانا مصرية"، صورة لـ "محفوظ" وعلق على الصورة قائلًا: "دي صورتها بعد ما ربنا كرمها، بعد البشبشة والطرح الغالية، وليها صور قبل كده لابسه فيها طرح عادية، سبحان مغير الأحوال".

 وشن الإعلامي محمد الغيطي، هجومًا حادًا عليها في برنامجه "صح النوم"، ولفت إلى أنها تم تدريبها قبل ثورة يناير، وأنها كانت تحرض على أعمال تخريبية، وبدأ حديثه عنها باستخدام وصف "عميلة". 
© Copyright 2015. All Rights Reserved.