HyperLink HyperLink EFUEgypt HyperLink HyperLink
ملفات الفيديو
تقرير قناة الغد العربي| انطلاق مؤتمر التمكين الاقتصادي للمرأة العربية بالقاهرة

"نساء سوريا الثائرات" فيلم وثائقى يحاكي معاناة النساء في مواجهة "داعش والأسد"
تاريخ النشر: 18/11/2015
 
 
"نساء سوريا الثائرات" فيلم وثائقى يحاكي معاناة النساء في مواجهة "داعش والأسد"
 
مخرجة الفيلم: النساء تحارب ومع ذلك منسيات والعالم ويركز على داعش ولكننا نتعرض لخطر الاثنين داعش والأسد
 
"زين" إحدى الممثلات بالفيلم: تخليت عن حلمى بالزواج وإنجاب الأطفال بعد تعرض المدارس للقصف وبعد مشاهدتى النساء يجلسن أمام المدارس يراقبنها خوفا على أبنائهن
 
 
 
وجدت السوريات من سكان مدينة حلب، ثاني أكبر المدن السورية أنفسهن تحت رحمة مقاتلي "داعش" والحلف الروسي مع الرئيس بشار الأسد الذي يقصف المدينة من الجو بلا هوادة. هكذا بدأت مخرجة الأفلام الوثائقية الحلبية، زينة إبراهيم ، حديثها لـ"المغرب اليوم" عن فيلم "نساء سوريا الثائرات" الذى يجسد المعاناة من قلب المذبحة.
 
 
 
الفيلم  يحكي قصة نساء اخترن أن لا يغادرن مدينتهن، وأن يبقين ويساعدن المدينة للنجاة من أحلك أيامها.
 
 
 
وأضافت زينة: "ليس الرجال فقط من يحاربون في سوريا، فالنساء تحارب أيضًا، وبالرغم من ذلك فهن منسيات، وتعمل الناشطات بجهد كبير في مواجهة العديد من المشكلات، ولكن العالم ينسى كل هذا ويركز فقط على داعش، فالأمر بالنسبة لهم الأسد ضد داعش، ولكننا ما نزال هنا باقين في هذا المكان ونتعرض لخطر الاثنين، داعش والأسد".
 
 
 
صورت زينة فيلمها خلال 18 شهرًا، موثقة خلاله بمساعدة أصدقائها الحرب الدائرة من حولهم، وإيصال المساعدات والإمدادات الطبية للمدنيين بطرق تعتبر في بلدهم غير لائقة بالنساء.
 
 
 
وتابعت زينة: "لم أعد أشعر بالإهانة ممن ينعتوني بالحرمة، والتي يعنون بها الضعف، والتبعية، والأقلية، ليشعرهم بالسعادة، وبأننا من ممتلكاتهم".
 
 
 
وتعمل زينة مدربة ومنسقة مشروع مع معهد "الحرب والسلام" في سوريا، وذكرت: "كمدربة، أنا بحاجة إلى بذل المزيد من الجهد كي يأخذني المتدبرون الرجال على محمل الجد، فهم يعتقدون دائمًا كيف لحرمة أن تدربنا؟ وكيف لحرمة أن تعرف أكثر منا؟، وكامرأة أحتاج دائما إلى رجل، كي يكون ولي أمري عند مروري بأحد الحواجز، كي يتحدث بالنيابة عني للمسلحين الموجودين على الحواجز، فالنساء ممنوع عليهن التكلم مع الغرباء، هذه القاعدة الأولى هنا، ولكنني أصبحت استثناء، أنا ومئات النساء الثائرات اللواتي يقاومن هذا السلوك".
 
 
 
وصورت زينة في فيلمها خمس نساء هن "غالية ووعد ومنار وزين وعهد"،إلا أن منار انسحبت من المشروع بسبب خوفها على سلامة عائلتها، ووعد ضغطت على والدها للسماح لها بترك عائلتها التي تسكن في إحدى المناطق التي يسيطر عليها النظام كي تعمل كمسعفة على الخطوط الأمامية في مدينة حلب، وأضافت: "يستطيع الرجال العمل على الخطوط الأمامية للجبهة، وأنا كذلك، يستطيع الرجال حمل السلاح، وأنا كذلك، يستطيع الرجال العمل في المستشفيات الميدانية، وأنا أستطيع أن أفعل".
 
 
 
وتشعر وعد بالغضب بسبب عدم امتلاكها الحق بارتداء ما تريد من ثياب ومع من تتحدث، وعندما يتسنى لها الوقت تذهب مع زوجها إلى الحدود التركية حيث تستطيع هناك أن ترتدي ما تريد وتخلع حجابها.
 
 
 
ومن جانبها واجهت ناشطة المجتمع غالية هجمات متكررة ومحاولات اغتيال، فابنها المراهق ينتظرها كل يوم على باب منزلهم حتى تعود، وتعلم الطهي وإعداد الطعام والتنظيف وكل الواجبات التي يتعين على والدته القيام بها.
 
 
 
وتقول غالية: "أفتقد لحياتي القديمة، أفتقد للطهي لعائلتي وتنظيف بيتي"، وبدلًا من هذا أسست غالية سلسلة من مراكز التدريب المهني للنساء المحليات، ولتقدم أماكن آمنة للنساء كي يلتقين بعضهن ويتعلمن الإسعافات الأولية، ومهارات لها علاقة بالحياة تحت الحرب، وتعرض واحد من المراكز للقصف على يد مقاتلي "داعش".
 
 
 
وأكملت زينة: "في الأعوام العشرة المقلبة، أريد لأي امرأة شابة تبحث على الإنترنت عن ما حدث في سوريا أن تعثر على شواهد تعكس الدور الذي لعبته النساء في الحرب، ولهذا قمت بعمل هذا الفيلم، ولماذا خاطرت النساء بحياتهن هنا".
 
 
 
وتعيش وعد مع زوجها في حلب، وتقول إنها عازمة على العودة بعد انتهاء جولة فيلمها في الولايات المتحدة الأميريكية هذا الأسبوع، وكان من المقرر أن تسافر اثنتين من النساء اللواتي يتحدث عنهن الفيلم معها، ولكن بريطانيا رفضت طلبهن للفيزا، وسينضممن لها هذا الأسبوع في واشنطن.
 
 
 
وعبرت بيأس: "نحن سوريين وبالتالي يجب أن نكون متطرفين، هكذا تنظر لنا بريطانيا، لكننا لا نود البقاء في بريطانيا ولا في أميريكا، نريد العودة إلى بلدنا حيث أصدقائنا، فلم يكن لدي أي نية بتركها أصلًا".
 
 
 
واسترسلت: "كنت هناك مع الناس أثناء المظاهرات، كنت هناك أهتف، لن أسمح لكل هذا أن يضيع هباء منثورًا، هم لن  يدفعوا الثمن وأنا أترك البلد بهذه البساطة، لا أستطيع أن أفعل ذلك".
 
 
 
وتعمل زين وعهد كمسعفات في إحدى المستشفيات الميدانية التي تركها الأطباء والممرضين منذ وقت، وتحدثتا عن بكائهما الطويل عندما اضطرتا لإسعاف المصابين، فكلاهما عانتا من أثار ضرب مبرح على يد القوات الحكومية، ومقاتلي "داعش"، ورجال من فصائل أخرى.
 
 
 
وقضت زين 14 شهرًا في أحد سجون القوات الحكومية بسبب مشاركتها في المظاهرات، ووصفت مركز الاعتقال بأنه مقبرة للأحياء، وذكرت أنه في إحدى المرات اغتصب الجنود أحد المعتقلين الذكور أما عينيها، وعندما أطلق سراحها لم تجد بيتها ولا عائلتها.
 
 
 
وتخلت زين عن حلمها بالزواج وإنجاب الأطفال، بعد تعرض المدارس للقصف، وبعد مشاهدتهما النساء يجلسن أمام المدارس يراقبنها خوفا على أبنائهن، بالرغم من أنهن يعرفن أنهن لن يستطعن فعل شيء لإنقاذ أبنائهن، ولكنهن يتمنين الموت معهم.
 
 
 
 
 
 
http://masreiat.com/art/2015/11/17/27130
 
© Copyright 2015. All Rights Reserved.